الهدف من دراسة المنظور - رسم بالرصاص Drawing Pencil

الهدف من دراسة المنظور



**الهدف من دراسة المنظور 


إن أكثر الأخطاء التي تحدث غالباً في فن الرسم تنشأ عن جهل المبتدىء لقواعد ونظريات المنظور وعن اعتماده على معرفته السابقة لأبعاد الجسم الحقيقة دون الاهتمام بما يطرأ على هذه الأبعاد من اختلاف أو تغيير بمجرد النظر إليها .. والهدف الأساسي من دراسة قواعد المنظور هو تمثيل الأشياء على سطح ثابت ويقصد بتمثيل الأجسام رسمها رسماً دقيقاً   يعبر عن أشكالها وأبعادها لتعطي صورة ناطقة للجسم ليس كما هو في الحقيقة بل كما يبدو لعين الرائي في وضع معين وعلى يعد معين... وطرق المنظور المختلفة يستخدمها الرسام ليعبر بواسطتها عن تصاميماته أو منشأته أو رسوماته بشكل توضيحي مجسم
والمنظور على أنواع متعددة منها المنظور المتوازي والمنظور الخطي والمنظور الزاوي والمنظور الجوي
- من ذلك يمكننا أن نعرف ببساطة أن المنظور هو تمثيل الأشياء على سطح منبسط ليست كما عي في الحقيقة ولكن كما تبدو الناظر في وضع معين وعلى بعد معين ... واللوحة هي السطح الشفاف الذي تظهر من خلاله الأشياء كالنافذة مثلاً أو هي السطح الذي ترسم عليه الأشياء , وتقع اللوحة دائماً امام الناظر بينه وبين الشء المراد رسمه .. ولكن لكي نتعرف أكثر على فن المنظور إليك عزيزي الهاوي بعض التعريفات والمصطلحات الخاصه به :
خط الأفق أو مستوى النظر :  هو المستقم الافقي الواقع على مستوى عين الناظر , ويحدد ارتفاعه بالنسبة إلى سطح الأرض , وهذا هو الخط بعلو وينخفض حسب ارتفاع وانخفاض الناظر عن سطح الأرض
الهرم الضوئي :  تتحصر قاعدة الهرم الضوئي بأطراف اللوحة .. رأسة هو عين الناظر .. ومحورة شعاع البصر الرئيسي
شعاع البصر الرئيسي :  هو المستقم الساقط عمودياً من عين الناظر على اللوحة
نقطة النظر الرئيسية :  هي مرسم عين الناظر على اللوحة وهي عبارة عن نقطة تلاقى الشعاع الرئيسي مع الخط الأفق , أي أنها النقطة التي تلتقى فيها الخطوط وهي نقطة وهمية .
المسافة :  هي أأبعد بين الناظر والشىء المراد رسمه .. وتطلق المسافة أيضاً على الشعاع الرئيسي لأنه يطابق تماماً البعد بين الناظر والشىء نفسة ولتجنب تشوية رسم الأشياء يجب ان يقف الناظر على بعد يعادل مرة ونصف على الأقل بالنسبة لعرض الشكل أو مرتين بالنسبة لارتفاعة أذا كان الشكل ذا ارتفاع كبير .
نقاط اللجوء :  قد تلتقى نقطة اللجوء مع نقطة النظر فهي تجمع الخطوط التي تحدد الأشكال على خط الأفق , وذلك في المنظور الاسامي الذي ينحصر بنقطة واحدة .. أما في منظور النقتطين أو في الثلاث نقاط فإن نقطة اللجوء فيها تختلف وتتغير إذ أنها رسوم لمنظور جانبي أو جوى
نقطة البعد : تقع هذه النقطة على خط الأفق إلى يمين ويسار النقطة الرئيسية وهي عبارة عن تلاقي نقطة المستقيم المنبعث من العين الذي يشكل مع اللوحة زاوية مقدارها 45 درجة .. ولتعين هذا النقطة هندسياً نضع الفرجار في النقطة الرئيسية , وبانفراج يساوي طول الشعاع الرئيسي نرسم قوساً يقطع خط الأفق في نقطة معينة هي نقطة البعد المطلوبة .
تخفيض البعد : تقع نقطة البعد دائماً خارج اللوحة مما يصعب تعيينها على اللوحة لذلك يمكن تخفيض هذا البعد الى النصف او الثلث او الربع .
خطوط النظر : هي مستقيمات أفقية توازي شعاع البصر الرئيسي وتلقتي في النقطة الرئيسية .

خطوط الفرار : وهي مستقيمات غير متوازية فيما بينها ولا موازية لشعاع البصر تتجه باتجاهات مختلفة إلى اليمن ويسار النفطة الرئيسية وتلتقي عادة في نقطة معينة تسمى (نقطة الفرار)

وتتلخص قواعد المنظور بما يأتي :
.1 جميع الخطوط المتوازية فينا بينها والموازية للشعاع الرئيسي تلتقي في النقطة الرئيسية ..
.2 جميع الخطوط المائلة سواء كانت فوق خط الأفق أو تحتة تلتقي في نقطة الفرار ..
.3 جميع الخطوط العمودية والأفقية في اللوحة تبقى على حالها دون تغير ..

.4 السطوح الجانبية تكبر كلما قل انحرافها وبعدت عن نقطة الفرار وتصغر كلما زاد انحرافها وقربت من هذه النقطة

.5 السطوح العلوية تكبر كلما انخفضت أو ارتفعت عن خط الأفق وتصغر كلما اقتربت منه
.6 الخطوط العمودية في اللوحة تقصر وتقل المسافات بينها كلما بعدت عن المناظر .. هذا وان جميع الأشياء المراد رسم منظورها إما أن تكون تحت خط الأفق على يمين أو يسار الناظر أو فوق خط الأفق على يمينه أو يساره أيضاً

وائل النجفي


إرسال تعليق

0 تعليقات